fbpx

3 أسباب تؤدي إلى الإعتراضات على الأنوثة

الإعتراضات على الأنوثة - orchidfulifestyle

مرحباً بك عزيزتي في مبوبة استلهمي ♡

والتي أعتبرها جزء مهم في حياة كل أنثى، لأنني أود مشاركتك بعض من تجاربي الشخصية في العودة إلى فطرتنا الأساسية؛ الأنوثة.

أعلم وأدرك وأشاركك المشاعر التي قد تكونين مررتِ بها في حياتك، ومدركة تماماً تأثير المجتمع والبيئة المحيطة بك عزيزتي.

أنتِ لستِ وحدك عزيزتي.

لقد خصصت مقالة اليوم لأناقش معك فكرة قد تكونين سمعت أو مدركة لها أم لا، لكن بالنسبة لي كانت مفاجأة كبيرة؛ ألا وهي الإعتراضات على الأنوثة!!

تحدثت في المقالات السابقة عن:

كيف أرفع طاقة الأنوثة

وكيف أوازن بين طاقة الذكورة والأنوثة

والآن قد تتسائلين، وكيف هي الإعتراضات على الأنوثة؟

لقد حصل هذا معي وسألت نفس السؤال لنفسي عندما أخذت مع الأستاذة ريهام الرشيدي برنامج الأنوثة والوعي الأنثوي.

كنت أظن نفسي أنثى بمعنى الكلمة، ولكن عند إجابتي لبعض الأسئلة صدمت بأن عقلي اللاواعي عنده أفكار ومشاعر غير مدركة بالنسبة لمسألة الإعتراضات على الأنوثة.

تابعينا على صفحتنا في الانستقرام لمتابعة مواضيع خفيفة و ملهمة جداً ستفيدك بكل تأكيد

أشكال الإعتراضات على الأنوثة :

⁃ تحميل الأنثى أي خطأ يقترفه الرجل

تحميل الأنثى الخطأ - الإعتراضات على الأنوثة - orchidfulifestyle

مثال على ذلك، التحرش بالمرأة، وينسب له أن المرأة غير محتشمة في الزي هي من يخلق المشاكل التحرشية.

لقد تناسى المجتمع أن هذا الموضوع شخصي وستحاسب فقط من رب العالمين ( إن الحكم إلا لله ) فكيف نحكم على هذه المرأة!!

المجتمع مُصر على إعطاء الرجل الأعذار وتحميل المرأة الأخطاء دائماً.

مع الوقت، أصبحت المرأة مهزوزة من الداخل، ولا تستطيع التعبير عن رغباتها خوفاً من المجتمع.

والسؤال الذي يطرح نفسه، لماذا لا يغض الرجل بصره بدلاً من إلقاء اللوم على زي المرأة.

( ملاحظة أنا لا أعم الجميع، ولكن بعض الحالات التي رأيتها في مجتمعي وبيئتي المحيطة ).

⁃ تصبحين عدوة نفسك وعدوة أي امرأة

تصبحين عدوة نفسك وعدوة أي امرأة - الإعتراضات على الأنوثة - orchidfulifestyle

فأي تصرف وأي مبادرة ناجحة من أي امرأة، تعتبرينها نقص أو أي شكل آخر من العداوة.

بالنسبة لي كان يعتبر هذا شكل خفي من أشكال الإعتراضات على الأنوثة.

⁃ غير متقبلة نفسها كأنثى وهو من أقوى الإعتراضات على الأنوثة

غير متقبلة نفسها كأنثى - الإعتراضات على الأنوثة - orchidfulifestyle

تتمنى أن تصبح نظيرها الآخر لما يتمتع به من امتيازات مجتمعية فقط، أما خالق الكون فقد خلقنا متساوين،

ولا فرق بين عربي ولا أعجمي إلا بالتقوى، وأكرمكم عند الله أتقاكم، فما بالك بين ذكر وأنثى!!

أذكر عندما كنت صغيرة، كنت أشاهد وأسمع الإمتيازات الذكورية في كل شيء وفي كل مضمار،

حتى تمنيت نفسي في يوم من الأيام أن أصبح ولداً!! وسمعت أيضاً بعض الأمهات المتحيزات للأطفال الذكور أكثر من الإناث.

تعلمنا وعلمنا المجتمع أن نكون أعداء أنفسنا كإناث، وأيضاً بسبب بعض العادات والتقاليد المجتمعية.

تذكري جيداً أن الله عاااااااااادل، فإذا سمعتي وأحسستي بشيء غير هذا، فاعلمي بأنه قد يكون إما معلومة مغلوطة،

أو أن فهمك للموضوع فيه خطأ….

وعن تجربة أحدثك بهذه المواضيع، لأني شخصياً واجهتها في حياتي.

الخلاصة:

الأنثى نعمة الإعتراضات على الأنوثة - orchidfulifestyle

أرجوك عزيزتي الأنثى، أنت نعمة عظيمة من رب العالمين.

كرمك وجعلك في نهاية هرم خلق المخلوقات ( سمعت هذه المعلومة من الدكتور علي منصور الكيالي عندما تحدث على المرأة في عدة حلقات على اليوتيوب ).

كانت هذه بعض النقاط عن الإعتراضات على الأنوثة، و وددتُ أن أشاركك بعضها.

*نصيحة:

راقبي طفلة صغيرة وهي تلعب

( معها دمية صغيرة وتلعب دور الأم، حنونة، عفوية، بسيطة، مرحة ).

هذه هي أنت عزيزتي الأنثى.

دمت بكل الحب ♡

Muna's signature

4 أفكار عن “3 أسباب تؤدي إلى الإعتراضات على الأنوثة”

  1. موضوع مهم جداً و شكراً لانك وضعته على شكل مقالة ..انا أيضا من الأشخاص الذين كنت اتمنى ان اصبح ولدا حتى يكون لي حق الامتياز بكل شي .. دون رقيب او حسيب و بالأخص من المجتمع .. ممتنة لك 💐💐💐

  2. موضوع شيق جدا سأستفيد منه مع مريضاتي لاحظت اغلبهن غير مدركة لحقيقتها وللوعي الانثوي. شكرا لك

    1. أشكرك أختي العزيزة لتعليقك.
      صدقتي، العديد من النساء غير مدركات لحقيقتهن وغير واعيات بأفكارهن ومشاعرهن. وهذا هو عمق الوعي. وجميعنا في رحلة اكتشاف الكنوز التي بداخلنا.
      إذا كان لديكِ أي مواضيع مقترحة لكتابتها في المدونة شاركيني مقترحاتك… دمتِ بكل خير 💖

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: Content is protected !!
اشترك الآن في القائمة البريدية لتصلك مقالات مبوبتك المفضلة مباشرة إلى بريدك الإلكتروني

اشترك الآن في القائمة البريدية لتصلك مقالات مبوبتك المفضلة مباشرة إلى بريدك الإلكتروني

 

ستصلك أحدث المقالات، سلسة "إنجازات ملهمة" الشهرية و الحصرية، آخر المنتجات و العروض في متجرنا، و مستجدات الموقع

 

ملاحظة: نحن نحترم خصوصيتك، و نقدر راحتك بعدم إزعاجك بالرسائل غير المرغوب بها، لذا نعدك بأنه لن يتم استخدام عنوان بريدك الإلكتروني إلا في الموقع 

إختيارك من المبوبات

لقد تم تأكيد اشتراكك معنا!!! أهلاً و سهلاُ بك بيننا

Pin It on Pinterest

Share This