fbpx

الظروف الصعبة وعلاقتها بالنقلة الإيجابية في حياتنا !

الظروف الصعبة - orchidfulifestyle

أهلاً و حُبًا أصدقاء أوركيدفل الرائعين

عُدت لكم مجددًا بعد انقطاعٍ طويل بمقالة فريدة من نوعها، آمل أن تنال على  إعجابكم و تُساهم في تغيير نظرتكم للأمور بطريقة تخدمكم أكثر بإذن الله .. نبدأ على بركة الله، قراءة ممتعة يا أصدقاء

من الطبيعي ..

أن نمر بظروف صعبة .. تحزننا و تخيب آمالنا .. ظروف قوية قاسية .. لم تكن بالحسبان!!

و من الطبيعي أن نعيش تحت هذه الظروف الصعبة لفترة معينة

لكن .. ماذا لو و نحن في الظروف الصعبة

ماذا لو في ظل هذا الظرف الصعب اكتشفت من أنا، و ماذا أستطيع أن أكون ؟

و ماذا لو تذكرت موهبة، مهارة معينة انشغلت بالحياة عنها، و عُدت لتطويرها أكثر حتى أصبحت مصدر دخل خاص لي ؟

و ماذا لو استشعرت حكمة الله و لُطفه الخفيّ وراء الأمر الظاهر أمامي كأنه شر ؟

نعم، من الممكن حدوث تلك النقلة الإيجابية و القفزة العظيمة في حياتنا .. و تحديداً في خضم هذه الظروف الصعبة

تخطي الظروف الصعبة - الظروف الصعبة - orchidfulifestyle

ستحدث هذه النقلة الإيجابية عندما نعمل بالآتي :

  • نؤمن بحكمة الله و نرضى بالقدر خيره و شره (لأن ما كان ظاهره شر فباطنه خير)
  • نعيش الشعور بوقتِه بلا إفراط أو تفريط: عندما نشعر بشعور معين، نسمح لأنفسنا باستشعاره دون كبحه أو المبالغة و تضخيم الإحساس به
  • نتعلم من الموقف الدرس أو الرسالة لتفادي تكراره( و هذا لأن الموقف أو الظرف الصعب الذي نمر به بالفعل رسالة. فهمنا و تعلمنا منه يجنبنا من تكرار حدوثه)  
  • نمتن لله على فرصة التجربة و حرية الاختيار: فلولا هذه التجربة ما كانت لتحدث هذه النقلة في حياتنا، و اختيارنا كيف نتصرف في هذا الظرف الصعب هو ما يحدد اتجاه هذه النقلة

إذن فالأمر ليس صعبًا بقدر ما يحتاج لممارستنا لقوة الاختيار التي وهبها الله لنا فقط عن سائر المخلوقات، و الرغبة الحقيقية الصادقة بأن نقبل الأمر الغير جيد و نعمل على تحسين جودة حياتنا

من خلال أن نصنع روتين يومي صغير شيئًا فشيئًا حتى نصل إلى أهدافنا و نوايانا ..

لاسيما أن النية هي المحرك الأساسي و المنبّه الذكي و الدفة التي توجهنا و تذكرنا بالسعي نحو الطريق الذي نود أن نقف عنده أو ننجح فيه بإذن الله.

تقبل المواقف التي نمر بها هو التعامل السليم مع مثل هذه الأمور؛ لذلك أنصحك بقراءة هذه المقالة: التقبل .. سر العيش بتناغم مع الحياة

و أخيرًا أصدقاء أوركيدفل :

( نحن من نصنع من الظروف أنفسُنا التي نفتخر بها و نرغب بها كجزء منا، بصفاتنا وأطباعنا، و ليست الظروف من يصنعنا )

لا بأس بأن نقف قليلاً .. و لا بأس بأن نقع .. بأن نتعثر .. و لكن الأهم أن لا نستسلم .

دمتم بحياة طيبة و كريمة .

الكاتبة والمدربة : ساره الغامدي

1 فكرة عن “الظروف الصعبة وعلاقتها بالنقلة الإيجابية في حياتنا !”

  1. ممتنة لك من القلب عزيزتي سارة .. المقالة نورت عقلي و خلتني أشوف الأحداث و المواقف من منظور مطمئن أكثر .. حرية الاختيار و تذكر هذه النعمة العظيمة اللي وهبها ربنا لنا لا يقدر بثمن .. سلمت أناملك المبدعة دائماً .. دمت في سلام وسعادة 💜⭐️

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: Content is protected !!
اشترك الآن في القائمة البريدية لتصلك إشعارات نشر مقالات مبوبتك المفضلة مباشرة إلى بريدك الإلكتروني

اشترك الآن في القائمة البريدية لتصلك إشعارات نشر مقالات مبوبتك المفضلة مباشرة إلى بريدك الإلكتروني

 

ستصلك أحدث المقالات، سلسة "إنجازات ملهمة" الشهرية و الحصرية، آخر المنتجات و العروض في متجرنا، و مستجدات الموقع

 

ملاحظة: نحن نحترم خصوصيتك، و نقدر راحتك بعدم إزعاجك بالرسائل غير المرغوب بها، لذا نعدك بأنه لن يتم استخدام عنوان بريدك الإلكتروني إلا في الموقع 

إختيارك من المبوبات

لقد تم تأكيد اشتراكك معنا!!! أهلاً و سهلاُ بك بيننا

Pin It on Pinterest

Share This