fbpx

كيف تعيشين اليقظة في رمضان Mindful Ramadan ؟

اليقظة في رمضان - orchidfulifestyle

هل تذكرين رمضان في عام 2020؟ عندما عشنا جميعًا شهر رمضان بلا مسجد ، أو الذهاب إلى العمل ، أو جمعات الإفطار !

على الرغم من صعوبة التجربة للكثير منا ، لكنها كانت فرصة فريدة لتجربة رمضان أكثر تركيزاً على علاقتنا مع الله سبحانه وتعالى مقابل تجربة رمضان التقليدية التي تجعلنا نشعر بالرقي الروحي و التلاحم الاجتماعي ، ولكن بنفس الوقت يغلب علينا الانشغال و الإرهاق.

بالنسبة لي كان ذاك رمضاناً فريداً جداً حيث ركزت فيه على (من أكون) بدلاً من (ماذا أفعل) ! فقد عشت اليقظة في رمضان حقاً ..

ما هي اليقظة الذهنية  mindfulness ؟


سمعت لأول مرة عن مصطلح “اليقظة الذهنية” قبل عامين تقريبًا من مدربتي الشخصية حينما وجدتني متحمسة لعمل كل الأشياء و الإنجاز، قالت لي يومها : توقفي قليلاً عن فعل المزيد و كوني أكثر يقظةً فيما تفعلينه عادة لمدة أسبوع فقط . وقع علي كلامها كالصاعقة و أنا بعز حماسي و لكنني استمعت لنصيحتها وطبقتها، وكانت فعلاً نصيحة ذهبية غيرت مجرى حياتي بفضل الله .

 تُعرف اليقظة الذهنية ببساطة على أنها ممارسة الوعي لحظة بلحظة (الآن)، بأفكارك، ومشاعرك وأحاسيسك الجسدية والبيئة المحيطة، بمراقبة دقيقة دون تفسير أو أحكام.

فعندما نكون أكثر وعياً بأفكارنا ومشاعرنا وتصرفاتنا ، نصبح أقل تفاعلاً عاطفياً مع الآخرين والمواقف و نصبح أكثر هدوءاً ونتصرف بهدف و نية أكثر بدلاً من رد الفعل أو التصرف بلا تفكير.

لا يساعدك التواجد في الوقت الحاضر على التركيز بشكل أفضل فحسب ، بل يساعدك أيضًا على تجنب التوتر والقلق غير الضروريين أثناء ملاحظة المزيد من التفاصيل من حولك.

اليقظة أو عيش اللحظة تساعدك لزيادة تركيزك خلال اليوم، إذا أردت أن تعرفي أكثر كيف تزيدين من تركيزك، فأنصحك بقراءة هذه المقالة: 5 أفكار بسيطة تزيد من قدرتك على التركيز

لا تقللي من شأن قوة عقلك

  إذا استيقظتِ ذات صباح وقيل لك فجأة في ذلك الوقت أنك لن تأكلي أو تشربي أي شيء خلال الـ 16 ساعة القادمة ، كيف ستشعرين؟ هل ستتحملين ذلك؟. هل تحبين ذلك؟ على الأغلب لا.. لماذا؟ لأنك لم تكوني مستعدةً ذهنيًا.

بينما يعرف المسلم أنه سيصوم رمضان كل يوم لمدة شهر.  فيكون لدى عقله الوقت للاستعداد للشهر . ولهذا السبب ، يمكنه الاستيقاظ كل يوم وهو مستعد لأداء أعماله اليومية ، بدون ماء أو طعام. يوضح هذا فقط مدى قوة عقولنا حقًا ، وكيف يمكننا اجتياز المهام الصعبة للغاية مع القليل من قوة الدماغ بعد الاستعانة بالله طبعًا .

هناك سبب آخر يجعل رمضان شيئًا يستطيع المسلمون القيام به عامًا بعد عام. رمضان هو أكثر من مجرد الحرمان من الطعام  والشراب والشهوات، إنه يتعلق أيضًا بالتركيز ؛ التركيز على اللطف والروحانية والعطاء. لا أحد يقول إنه سهل ، ولكن التركيز على جوانب مهمة من الحياة بصرف النظر عن الطعام ، يجعل العقل والجسم أقوى .

اليقظة في رمضان

لماذا كتب الله علينا الصيام؟ الجواب: “لعلكم تتقون”

والله حكيم عليم، يعلم أن الصيام يحقق التقوى، وأن من صام صوماً صحيحاً سيكون من المتقين..

فإن لم يحقق هذا الصائم التقوى فعليه أن يراجع نفسه، وأن يصحح طريقة صيامه، وأن لا تصوم معدته عن الطعام والشراب فقط وإنما يصوم كيانه كله، ويتربى على الصيام، ويتزكى به، يجب أن تصوم عينه وأذنه ولسانه ومشاعره وأحاسيسه، ويجب أن يصوم عقله وفكره وخياله، ويجب أن يصوم قلبه وأن تصوم نفسه، وأن يصوم سلوكه، حتى يكون من المتقين.

 والتقوى تقوم على الحذر والوقاية والانتباه واليقظة والوعي والبصيرة . قال تعالى :“يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُون”

فاليقظة في رمضان لا تعني أن تفعلي الكثير فقط في رمضان ثم تعودي إلى ماضيك بعد رمضان. بدلاً من ذلك ، تعني أن تستفيدي من شهر رمضان لاكتشاف كل الفوائد المذهلة لهذا الشهر وتحويل نفسك لتكوني نسخة أفضل من نفسك. و لتزيدي تركيزك على (من أريد أن أكون) و فعل كل ما يمكنك لتغذية و تحفيز هذا التحول.

لذلك ، فإن اليقظة في رمضان هي أن تكوني حاضرة النية ومنتبهة و حريصة على الإحسان في العبادة والظهور بأفضل ما لديك كما لو كان بإمكانك رؤية الله عز وجل واستشعار رؤيته لك “الإحسانُ أن تعبدَ اللهَ كأنك تراه ، فإن لم تكن تراه فإنه يَراك”

إذا فكرنا في الصيام ، وهو الواجب الأساسي في رمضان ، سنجده يتعلق بالتوقف عن فعل شيء أكثر من الأمر بفعل العبادة الظاهرة.. أي الامتناع عن الأكل والشرب والشهوة مع أنهم من المباحات.  فالصوم بطبيعته عمل قلبي لأننا نمنع أنفسنا من إطعام أجسادنا ، ونحن نزرع أرواحنا حتى عندما لا يراقبها أحد. حتى الطفل الذي يتمتع بضمير حي لن يشرب رشفة من الماء دون أن يراه أحد لأنه يعلم أن الله يراه.

وهذه اليقظة أو الوعي بالله عز وجل هو أساس رمضان و أجره عظيم ، فقد قال الله سبحانه بالحديث القدسي  ” كل عمل ابن آدم له إلا الصوم فإنه لي وأنا أجزي به “رواه الإمام البخاري في صحيحه

  • فرمضان ليس لإضافة الحسنات دون إصلاح العلاقة بالله وخلقه وإنما للعودة إلى الله ، وإصلاح العلاقات ، وتطهير القلوب أولاً.
  • كما أنه ليس علينا الاهتمام بكمية العبادة (عدد الركعات ، صفحات القرآن ، تكرار الذكر) بقدر اهتمامنا بالتركيز على جودة العبادة.
  • وعدم الإفراط في تحضير الطعام وتناوله بقدر تصحيح علاقتنا بالطعام لتحسين أرواحنا.
  • وليس لتحترقي من الضغط والتعب و قول نعم على كل شيء! و إنما لتضعي حدود صحية للتناغم والإحسان في مختلف الأدوار لديكِ.

ازرعي قلبك مع اليقظة في رمضان

أفعالنا في رمضان - اليقظة في رمضان - orchidfulifestyle

كان النبي صلى الله عليه وسلم أكثرنا يقظة مع الله عز و جل في هذا الشهر ، فقد تجاوزت أفعاله كماً وكيفًا في هذا الشهر كل الحدود.

في رمضان هذا ، بينما نحاول أن نظهر لله سبحانه وتعالى بأحسن ذواتنا ، فلنتذكر أن الله سبحانه وتعالى ينظر إلى قلوبنا و أعمالنا أكثر من أي شيء آخر .

عن أبي هريرة قال: قال رسول اللهﷺإن الله لا ينظر إلى صوركم وأموالكم، ولكن ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم

وكيف نجمل قلوبنا؟ 

اسألي نفسك التالي :

  • كيف يمكنني أن أنمي قلبا تقيًا و يقظًا: مركّزًا ، حاضرًا ، و هادئاً؟
  • كيف أستطيع أن أدرك أهدافي الحقيقية ورؤيتي لأصٍل لأفضل نسخة من نفسي؟
  • بماذا أحقق الشكر و الامتنان لله ؟
  • كيف أتحكم بمشاعري و أنمّي الصبر لأصبح أقوى؟
  • كيف يمكنني أن أكون ألطف مع نفسي ومع الآخرين؟

وماذا بعد رمضان؟

بينما تفكرين في الأسئلة السابقة أعلاه، قد يجول بخاطرك: وماذا بعد رمضان؟ كيف أحصل على مزيد من اليقظة والامتنان والصبر والرحمة بعد رمضان؟

 إليك بعض الأمثلة عن كيفية الاستمرار في عيش حياة أكثر يقظة و وعياً حتى بعد هذا الشهر الكريم:
  • الاستمرار بالقيام و الصلاة بخشوع و قلب واعٍ
  • صيام الإثنين و الخميس
  • تحديد جدول لتدبر القرآن
  • خلق عادة العطاء والصدقة اليومية المستمرة حتى لو معنوياً
  • تناول الطعام مع عائلتك بتركيز وبدون هاتف أو مشتتات
  • الصمت والهدوء آخر اليوم بعيداً عن المشتتات

أرجو أن هذه المقالة كانت محفزاً لكِ لتصنعي رمضاناً مختلفاً .. و أرجو أنكِ في رمضان هذا العام ، عندما تتجمعون حول مائدة الإفطار ، أو عندما تأكلين ، أو تزورين العائلة والأصدقاء ، أو تؤدي صلاتك و عباداتك اليومية ، أن تكوني أكثر وعياً و تركيزاً لتعيشي اليقظة في رمضان..

أسأل الله أن يبلغنا رمضان ونحن في أتم الصحة والعافية و أن يعيننا على أنفسنا ..

إذا أردت بعض المقترحات كيف تقضين أوقاتاً أكثر متعة و فائدة في رمضان، فأنصحك بمشاهدة هذا الفيديو:

أراك في مقالات قادمة باذن الله .. لك مني كل الحب و الود.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: Content is protected !!
اشترك الآن في القائمة البريدية لتصلك إشعارات نشر مقالات مبوبتك المفضلة مباشرة إلى بريدك الإلكتروني

اشترك الآن في القائمة البريدية لتصلك إشعارات نشر مقالات مبوبتك المفضلة مباشرة إلى بريدك الإلكتروني

 

ستصلك أحدث المقالات، سلسة "إنجازات ملهمة" الشهرية و الحصرية، آخر المنتجات و العروض في متجرنا، و مستجدات الموقع

 

ملاحظة: نحن نحترم خصوصيتك، و نقدر راحتك بعدم إزعاجك بالرسائل غير المرغوب بها، لذا نعدك بأنه لن يتم استخدام عنوان بريدك الإلكتروني إلا في الموقع 

إختيارك من المبوبات

لقد تم تأكيد اشتراكك معنا!!! أهلاً و سهلاُ بك بيننا

Pin It on Pinterest

Share This