fbpx

لماذا الخوف من المستقبل و نتوقع حصول الأسوء دائماً؟

الخوف من المستقبل - orchidfulifestyle

أهلاً بك عزيزتي مجدداً في مبوبة استلهمي

لماذا الخوف من المستقبل و نتوقع حصول الأسوء دائماً؟ كيف نتخلص من الخوف من المستقبل و نعالجه نهائياً!

في الحقيقة لا يوجد إنسان لا يخاف من المستقبل.

أنا كنت واحدة من هؤلاء الأشخاص الذين أدمنوا القلق و الخوف بشأن المستقبل.

لنعلم أن الخوف و القلق ينتج من تفكيرنا بشأن المستقبل، بينما الحزن و الألم و الندم ينتج من تفكيرنا بشأن الماضي.

إذا أنت خائفة الآن، فأنت لا تعيشين اللحظة، أنت لست حاضرة و لست منغمسة في هذه اللحظة، بل أنت منجرفة مع الخوف بشأن المستقبل.

لقد تحدثت أختي هدى على قناتنا في اليوتيوب عن كيف نعيش اللحظة.

ينشأ الخوف من المستقبل من عدة أسباب:

١نريد ضمانات من المستقبل

أسباب الخوف من المستقبل - orchidfulifestyle

أدمغتنا تريد رسالة من المستقبل يقول فيها لنا بأنه لن يكون هذا الشيء أو لن يحصل هذا الشيء الذي أنت خائفة منه.

في الواقع، هذه الضمانات التي تريدها أدمغتنا غير موجودة على أرض الواقع، لأنه لا يوجد ضمانات في هذه الحياة، و أدمغتنا تريد دائماً الدلائل لتوفر لنا الحماية.

لقد خلق الله لنا الدماغ ليوفر لنا الحماية التي نحتاجها لكي نعيش.

فمثلاً، إذا لم تعلمِ ما هي النار و حرقت نفسك مرة، فالدماغ سيسجل هذا الحدث للحماية.

لكن استخدام الدماغ للتنبؤ بالمستقبل! بهذا ستكونين حكمت على نفسك بالعذاب، لأنه ما من شيء ثابت، حتى تجاربنا المؤلمة لو نظرنا عن كثب لها، سندرك بأنها درس لنا.

٢الخوف من المجهول

المستقبل بالنسبة لنا هو غامض و غير موجود، و الدماغ يخاف من المجهول، لهذا هو يحاول أن يضع توقعات للمستقبل في الكيفية التي سيكون عليها.

الدماغ سيستعين بالماضي، بالذكريات، بالتجارب التي مررت بها و يبني عليها توقعات و الطريقة التي سيكون عليها المستقبل.

دماغك يتوقع حياتك المستقبلية، و هذه التوقعات التي يضعها دماغك سواء كانت إيجابية أم سلبية، الأحسن أم الأسوء، و هذه الحسابات التي يقوم بها دماغك ستثبت لك الحياة بأن هذه التوقعات خاطئة و لا وجود لها من الصحة.

الدماغ يفشل في توقع و فهم المستقبل، لأن الحياة بحد ذاتها متغيرة.

لا يمكنك فهم مستقبلك من خلال التجارب التي عشتيها في الماضي. الماضي لن يتكرر ، الحياة متغيرة في كل لحظة. لهذا سيبقى المستقبل مجهول و غامض و غير مضمون بالنسبة لكل إنسان.

عندما نتقبل هذه الحقيقة بأن المستقبل هو مجهول و غامض، سينخفض لدينا مستوى الخوف و التوقعات من المستقبل.

سأكتب لك الآن في النقاط التالية بعض الحقائق عن المستقبل

حقائق عن المستقبل - orchidfulifestyle

الحقيقة الأولى:

و هي التي يجب أن تدركيها: مادام أن الماضي انتهى و لن يتكرر و المستقبل هو مجهول و لا يمكن توقعه فنحن لا نملك سوى اللحظة الحالية، هذه اللحظة هي الشيء الوحيد الذي تملكينه و تستطيعين أن تتحكمي و تغيري به ما تشائين.

الحقيقة الثانية:

هي أن المستقبل هو عبارة عن  استمرارية اللحظة الحالية التي تعيشينها الآن.

نحن نعاني بسبب انتظارنا لشيء نود حدوثه في المستقبل، ينفذ صبرنا لأننا ننتظر حصول شيء إيجابي في حياتنا في المستقبل. و نخاف من حصول شيء سلبي لنا.

هذا التوقع لن يحميك من حصول الشيء السلبي في المستقبل.

بل سيجعلك تعانين في اللحظة الحالية و تخسرين متعة هذه اللحظة بانتظار شيء يمكن أن يحصل أم لا.

علينا أن نتعرف بأن هذه اللعبة خاسرة، نحن نلعبها من دون وعي و إدراك منا. لكن باستطاعتك الفوز مع المستقبل فقط إذا أتقنت عيش اللحظة الحالية لأنها ببساطة هي كل ما لديك.

المستقبل لا نستطيع السيطرة عليه لأنه مجهول و لا نملكه، لكن اللحظة الحالية هي الشيء الوحيد الذي نملكه و تستطيعين بناءً عليه صنع مستقبل جميل. لأن المستقبل هو مثل ما ذكرت مجموعة من اللحظات الحالية.

القلق و الخوف هو عالم نسجه لنا الدماغ فقط.

و لنفترض بأن ما تخافه حصل، ما الذي سيحدث لك؟

اسأل نفسك هذا السؤال و تقبل جميع الأشياء التي تخاف وقوعها.

لقد شرحت في فيديو سابق عن مراجعة لكتاب ديل كارنيجي ( كيف تتخلص من القلق و تبدأ حياتك )،

و شرحت مراجعة لهذا الكتاب وفيها ذكرت خطوات عملية بسيطة تستطيعين أن تتخطي بها القلق.

واحدة من هذه الطرق هي تأهبِ و تقبلِ حصول الشيء الذي تخافين منه. فعندما تتقبلين هذا الشيء، ستتنفسين الصعداء و سيحرر دماغك من خوف وقوع الأسوء. و بعدها ستشعرين بالسكينة التامة و تعيشين اللحظة الحالية بكل تفاصيلها.

علاج الخوف من المستقبل:

علاج الخوف من المستقبل - الخوف من المستقبل - orchidfulifestyle

مفتاح التخلص من جميع هذه المخاوف هو عيش اللحظة.

و مفتاح العيش في اللحظة هو الامتنان. لذا انصحك بمشاهدة هذا الفيديو على قناتنا في اليوتيوب: كيف غير الامتنان حياتي.

فعندما تدركين و تدربين دماغك على التركيز على نعم الله التي تعيشينها، سيقل مستوى الخوف و القلق من المستقبل كثيراً.

هذا بالإضافة إلى زيادة ما هو موجود لديك في هذه اللحظة الحالية في المستقبل.

و بهذا تكونين ضمنت و لو بجزء بسيط المستقبل، لأن الامتنان هو مفتاح لزيادة النعم في حياتنا.

( ولإن شكرتم لأزيدنكم ) و هذا وعد رباني على الزيادة.

و لو تفكرنا قليلاً، ماذا لو علمنا بشأن ما سيحصل لنا في المستقبل! لماذا خلق الله الحياة بهذا الشكل؟

الجواب هو أن الحياة ستفقد إثارتها و ستصبح مملة لو علمنا بشأن المستقبل. هذا بالإضافة على أننا لن ننتبه لما هو موجود لدينا الآن من نعم الله علينا.

نصيحة أخوية:

تحمسِ للمستقبل و لا تخافِ منه. ردد هذه العبارة: أنا متحمسة للمستقبل بدل أنا خائفة من المستقبل.

تقبلِ كل شيء تمرين به خلال رحلتك على هذه الأرض و تذكر بأن كل شيء يحصل لك هو رسالة لك.

تذكر بأنك أنت من تصنعين عالمك و تصنعين حياتك و تصنعين مستقبلك.

المسألة بالكامل هي اختيارفاختار ما شئت.

ألقاك على خير في مقالة جديدة قريباً

Muna's signature

1 فكرة عن “لماذا الخوف من المستقبل و نتوقع حصول الأسوء دائماً؟”

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: Content is protected !!
اشترك الآن في القائمة البريدية لتصلك إشعارات نشر مقالات مبوبتك المفضلة مباشرة إلى بريدك الإلكتروني

اشترك الآن في القائمة البريدية لتصلك إشعارات نشر مقالات مبوبتك المفضلة مباشرة إلى بريدك الإلكتروني

 

ستصلك أحدث المقالات، سلسة "إنجازات ملهمة" الشهرية و الحصرية، آخر المنتجات و العروض في متجرنا، و مستجدات الموقع

 

ملاحظة: نحن نحترم خصوصيتك، و نقدر راحتك بعدم إزعاجك بالرسائل غير المرغوب بها، لذا نعدك بأنه لن يتم استخدام عنوان بريدك الإلكتروني إلا في الموقع 

إختيارك من المبوبات

لقد تم تأكيد اشتراكك معنا!!! أهلاً و سهلاُ بك بيننا

Pin It on Pinterest

Share This