fbpx

وجهة نظري عن: أثر الإعلام على شخصياتنا

مرحباً عزيزتي في لقاء جديد على مبوبة استلهمي

قبل عدة أيام شاهدت في اليوتيوب و للمرة الثانية بعد مرور سنتين تقريباً على مشاهدة الكلمة التي ألقتها عارضة الأزياء آشلي غراهام Ashley Graham

عن التأثير السلبي لدور تصميم الأزياء على الشابات و النساء و ذلك من خلال إعطاءهن صورة معينة نمطية لمعنى الجمال:

من تصلح في أن تكون عارضة أزياء و لمن تكون مصممة هذه الأزياء

كلماتها ألهمتني من قبل و لا زالت تلهمني كيف أنظر لنفسي و هذا ما جعلني أكتب لك عن هذا الموضوع

المسبب الرئيسي

في وجهة نظري ما تفعله دور تصميم الأزياء ما هو إلا جزء بسيط من التأثير السلبي للإعلام على حياتنا

فأنا أنظر حولي في التلفاز و وسائل التواصل الاجتماعي، و ما أراه مخيب للآمال لأنني أعتقد أن ما يقوم به الإعلام هذه الأيام مناقض عن رسالته الأصلية

فمن وجهة نظري أعتقد أن دوره هو نشر التوعية و الثقافة و كسر الحواجز بين ثقافات الشعوب المختلفة

فلا يصبح غريباً لو رأينا عادات شعب معين تختلف عن عاداتنا و ذلك يسهل من عملية تقبل التنوع في الجنسيات و الأجناس الذي يحصل في كثير من الدول الآن

لكن للأسف ما أراه الآن أنه يركّز على نشر عقلية أن الجمال له قالب واحد

ما جعلني أستنتج هذه الفكرة التجربة الشخصية للفنانة شكران مرتجى عندما أبدت رأيها أنه للأسف عند توزيع الأدوار لم تعطى و لو مرة دور البطلة أو الفتاة الجميلة و الذي يحبها شاب وسيم

بعد البحث … تفاجأت

كذلك ما يحصل مع فرق الغناء الكورية، فقد رأيت ذات مرة على الانستغرام فتاة كورية في احدى الفرق الغنائية و هي تتحدث عن نوعية النظام الغذائي القاسي المفروض عليها لتنقص وزنها

بالرغم من أنني رأيتها أنها لا تعاني من زيادة الوزن

هذا الأمر دفعني للبحث عن الفرق الغنائية الكورية

لقد تفاجأت عندما رأيت أن أطوال الفتيات في الفرق الغنائية يكون في حدود 160 سم فما فوق لكن لا يصل لطول 170 سم أما أوزانهن فهي في فئة الأربعينات

من وجهة نظري الشخصية لا أظن أنه مستوى الوزن الطبيعي لمثل هذا الطول

أما الشباب فأطوالهم تتراوح بين 180 و لا تصل 190 سم أما أوزانهم ففي فئة الستينات

بسبب هذه التأثيرات بالتأكيد ليس من المستغرب أن الكثيرات منا لا يحببن أجسادهن و أنفسهن

و الذي يدفعنا للشعور بعدم الأمان النفسي و الحاجة لأن نكون محبوبين

أنا أوافق أننا كبشر بطبيعتنا اجتماعيين و نحب أن ننتمي لمجموعة، لكنني أرفض و بقوة أن يكون ذلك على حساب حبي لذاتي بكل ما فيها

فمن الطبيعي أننا لسنا كاملين فلماذا نسعى وراء سراب الكمال؟

المقياس الجديد للجمال هو … النسبية

أود أن تعرفي يا عزيزتي أن الجمال أمر نسبي ليس مقتصر على شكل و وزن و طول، فما أراه جميلاً ليس بالضرورة أن يكون كذلك بالنسبة لك

رغم أنني أؤمن أننا جميعاً خلقنا الله عز و جل، و بما أنه خالقنا فيستحيل أن يخلق شيئاً ليس بجميل.

اقرئي هذه المقالة لتعرفي وجهة نظري و سبب رغبتي في الكتابة في موقعنا و اختياري لمبوبة تحفة: نحن كحبات الرمل

الإعلام السلبي يطال أفكارنا

كذلك أظن من وجهة نظري أن هذا التأثير السلبي وصل ليشمل الأفكار و  بناء المعتقدات

فكم مرة شاهدت في المسلسلات أن المال لا يأتي إلا بشداد الأنفس، و أن الأغنياء وصلوا لهذا المستوى من الغنى بالطرق الملتوية و أن الحياة صعبة و في بعض الأحيان ظالمة

أود أن أذكرك عزيزتي بحقيقة يجب عليك معرفتها: ما يحصل لغيرك ليس بالضرورة أن يحصل معك

لا يوجد شيء في الدنيا يجبرك بأن تعيشي نفس تجربة غيرك، فأنت تختارين و تقررين كيف تودين لحياتك أن تكون

أود أن تعرفي و بشكل مبسط أن القدر ليس مثلما أخبرونا به. القدر ليس مكتوباً علينا فلا يمكننا تغييره

فالله عز و جل كتب لنا أقداراً كثيرة لا تحصى و هي احتمالات تخطر في بالنا و بينها الكثير الذي لا يخطر في بالنا

أنت تختارين أحد هذه الأقدار التي كتبها الله علينا، و هذا يعني أن بيدنا صنع أقدارنا من خلال اتخاذ القرار باختيار أحد هذه الأقدار

في الختام

نصيحة من أخت و صديقة محبة: أحبِ نفسك فأنت بالفعل جميلة و بشكل مختلف و فريد

فعندما تحبين نفسك فإن كل شيء آخر نتيجة لحبك لذاتك: فحب الناس لك نتيجة، استحقاقك لهدية كذلك هو نتيجة

أن يعرض عليك أحد المساعدة نتيجة، أن يحترمك الآخرين بكل الطرق التي تخطر في بالك كذلك نتيجة

تجاهلي كل مقياس، فأنت في هذه الحياة تنافسين نفسك و لا أحد آخر لتكوني أفضل مما كنت عليه في الأمس

أنوي لك أن تكوني في رحلة مستمرة من تطوير و تحسين نفسك تملؤها البهجة و الحب لأنك تستحقين ذلك

دمت بخير عزيزتي

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: Content is protected !!
اشترك الآن في القائمة البريدية لتصلك إشعارات نشر مقالات مبوبتك المفضلة مباشرة إلى بريدك الإلكتروني

اشترك الآن في القائمة البريدية لتصلك إشعارات نشر مقالات مبوبتك المفضلة مباشرة إلى بريدك الإلكتروني

 

ستصلك أحدث المقالات، سلسة "إنجازات ملهمة" الشهرية و الحصرية، آخر المنتجات و العروض في متجرنا، و مستجدات الموقع

 

ملاحظة: نحن نحترم خصوصيتك، و نقدر راحتك بعدم إزعاجك بالرسائل غير المرغوب بها، لذا نعدك بأنه لن يتم استخدام عنوان بريدك الإلكتروني إلا في الموقع 

إختيارك من المبوبات

لقد تم تأكيد اشتراكك معنا!!! أهلاً و سهلاُ بك بيننا

Pin It on Pinterest

Share This